الرئيسية / عام / الدكتور الموسوي في لقاءه مع طلبة المرحلة الثانية في المعهد :-علينا ان نجعل عامنا هذا عاما دراسيا متميزا بالجد والاجتهاد عام خير وبركة وتوفيق ونجاح .

الدكتور الموسوي في لقاءه مع طلبة المرحلة الثانية في المعهد :-علينا ان نجعل عامنا هذا عاما دراسيا متميزا بالجد والاجتهاد عام خير وبركة وتوفيق ونجاح .

التقى الاستاذ الدكتور حيدر قاسم الموسوي عميد المعهد الطبي التقني المنصور بطلبة المرحلة الثانية في المعهد مهنئا بحلول العام الدراسي الجديد ..عام يتهلل وجهه اشراقة مضيئة وابتسامة متفائلة في جو اسري تحتضنه دار العلم والمعرفة
وحضر الدكتور الموسوي محاضرات في قسم تقنيات الادلة الجنائية وتقنيات التحليلات المرضية واستمع الى المحاضر وكيفية توصيل المادة العلمية للطالب واشاد بنقاط القوه التي لمسها في الطلبة من حسن الاستماع وارتفاع المستوى الثقافي وتجاوبهم واقتناعهم باهمية الموضوع
واكد سيادته بعد انتهاء المحاضرة ان تكون المحاضرة ذات معلومات قيمه تهدف إلى تمهيد المستمعين من الطلبة واحاطتهم بعناصر الموضوع بعدها ناقش السيد العميد الطلبة في موضوع المحاضرة ومدى الاستفادة منها
وختم السيد العميد زيارته لطلبته ووعد بزيارته المستمرة لهم في المحاضرات لمتابعة مستواهم العلمي وحل المشاكل التي تعترضهم والعمل على تذليلها متمنيا لهم بداية مسيرة جديدة من مسيرةالتعلم حافله بالعطاء ومكلله بالنجاح ان شاء الله

Image may contain: 3 people, people sitting and indoor

Image may contain: 6 people, people sitting

Image may contain: 2 people, people sitting

Image may contain: 11 people, people smiling, people sitting

عن user

شاهد أيضاً

أعلام المعهد الطبي التقني/ المنصور السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين وعلى الأرواح التي حلت بفناك اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ رَسُولِ اللهِ(السَّلامُ عَلَيكَ يا خِيَرَةِ اللهِ وابْنَ خَيرَتِهِ) اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَابْنَ سَيِّدِ الْوَصِيّينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ الْعالَمينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا ثارَ اللهِ وَابْنَ ثارِهِ وَالْوِتْرَ الْمَوْتُورَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلَى الاْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكُمْ مِنّي جَميعاً سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِىَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ، يا اَبا عَبْدِاللهِ لَقَدْ عَظُمَتِ الرَّزِيَّةُ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتِ الْمُصيبَةُ بِكَ عَلَيْنا وَعَلى جَميعِ اَهْلِ الاْسْلامِ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتْ مُصيبَتُكَ فِي السَّماواتِ عَلى جَميعِ اَهْلِ السَّماواتِ. م. شعبة الاعلام والعلاقات العامة وسن العكيلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *