الرئيسية / عام / الدكتور الموسوي يكرم استاذة فاضلة و تدريسية متميزة في المعهد بعد انتهاء خدمتها الوظيفية وإحالتها على التقاعد 

الدكتور الموسوي يكرم استاذة فاضلة و تدريسية متميزة في المعهد بعد انتهاء خدمتها الوظيفية وإحالتها على التقاعد 

اعلام المعهد/ داليا فاروق
كرم الاستاذ الدكتور حيدر قاسم الموسوي عميد المعهد الطبي التقني المنصوربأسم مجلس المعهد ال.ا.م.السيدة سميرة نعيم طاعون التدريسية في قسم تقنيات التحليلات المرضية بعد انتهاء خدمتها الوظيفية وإحالتها على التقاعد بكتاب شكر وتقدير وهدايا عينيه بعد مسيرة حافله بالعطاء في ميدان التربية والتعليم معبرا سيادته عن خالص امتنانه وتقديره لكفائتها واخلاصها وحرصها في العمل طيلة فترة خدمتها الوظيفية المشرفة وقال السيد العميد في كلمته(نحن اليوم نكرم استاذة جليلة افنت زهرة عمرها في العمل التربوي وكان جهدها وبصمتها واضحه في مسيرة التعليم وتميز تاريخها الوظيفي المشرف بالعطاء والتضحية ونكران الذات في سبيل الامانه التي حملتها في التربية والتعليم وماهذه المناسبة الا تعبير صادق عن تقديرنا لهذه المرحلة من عطاءها الوظيفي الذي ساهمت من خلاله في بناء وتطور بلدنا العزيز والذي نفتخر جميعا بالانتماء اليه
نسأل الله العلي القدير ان يديم عليك وعلينا نعمه الامان والإيمان وندعو لك بالتوفيق في حياتك وبالصحة والسلامة والعمر المديد ان شاءالله)
وعبرت السيدة سميرة نعيم عن شكرها وتقديرها للسيد العميد والاساتذة الافاضل على هذا التكريم قائلة( دكتورنا واستاذنا الغالي العالم الجليل رغم قصر المدة التي جمعتني بك لاكثر من ثلاث سنوات في المعهد الا ان كان لها الأثر البالغ في نفسي والذكريات الجميلة بما تعودناه منك من التواضع والاخلاص في العمل والتعاون الذي عرفناه فيك وصفاتك التي رسمت معالمها وشيدت صرحها في عطائك المتميز وشخصيتك الحكيمة المتزنه وتشجيعك لنا الذي كان دافعا للسعي لتحقيق الافضل
أدعو بالتوفيق لسيادتك ولزملائي الاعزاء الذين قضيت معهم اجمل ايام عمري وان يكتب الله لكم المزيد من النجاحات قادم السنين)

عن user

شاهد أيضاً

أعلام المعهد الطبي التقني/ المنصور السلام عليك يا أبا عبد الله الحسين وعلى الأرواح التي حلت بفناك اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ رَسُولِ اللهِ(السَّلامُ عَلَيكَ يا خِيَرَةِ اللهِ وابْنَ خَيرَتِهِ) اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَابْنَ سَيِّدِ الْوَصِيّينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ الْعالَمينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا ثارَ اللهِ وَابْنَ ثارِهِ وَالْوِتْرَ الْمَوْتُورَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلَى الاْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكُمْ مِنّي جَميعاً سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِىَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ، يا اَبا عَبْدِاللهِ لَقَدْ عَظُمَتِ الرَّزِيَّةُ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتِ الْمُصيبَةُ بِكَ عَلَيْنا وَعَلى جَميعِ اَهْلِ الاْسْلامِ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتْ مُصيبَتُكَ فِي السَّماواتِ عَلى جَميعِ اَهْلِ السَّماواتِ. م. شعبة الاعلام والعلاقات العامة وسن العكيلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *